الرئيسية / تقارير / اللواء حفتر يعلن الانقلاب و السيسي يطمأن و الجيش الليبي يؤكد بأن عهد الانقلابات قد ولى
7aftir

اللواء حفتر يعلن الانقلاب و السيسي يطمأن و الجيش الليبي يؤكد بأن عهد الانقلابات قد ولى

أجرى المشير عبدالفتاح السيسي نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع بجمهورية مصر العربية، اليوم الجمعة، اتصالا هاتفيا مع رئيس الحكومة الليبية المؤقتة علي زيدان للاطمئنان على الأوضاع في ليبيا بعدما تناقلت بعض وسائل الاعلام بيان حول تحركات عسكرية لتقويض الشرعية في ليبيا.

وأكد المشير السيسي في هذا الاتصال على دعم مصر لليبيا دولة وشعبا معربا عن وقوف مصر وبقوة مع ليبيا لعبور هذه المرحلة وأنها لن تتساهل مع اي كان يستهدف امن ليبيا وسلامتها.

من جهته أكد رئيس الحكومة المؤقتة ان الأوضاع في ليبيا مستقرة وان ما أثير عن بعض الأشخاص ما هي الا محاولة بائسة لثني الشعب الليبي عن تحقيق أهدافه المتمثلة في دولة الحرية والديمقراطية والتداول السلمي على السلطة.

و كان اللواء ركن خليفة حفتر قد ألقى بيانا متلفزا ألمح فيه الى انه يريد تفويضاً شعبيا على غرار تفويض السيسي.

وأكد حفتر  في بيانه أن هذا ليس بالانقلاب العسكري، لأن زمن الانقلابات قد ولى. كما شدد أن تحركه ليس تمهيداً للحكم العسكري، بل وقوفاً إلى جانب الشعب الليبي. وأعلن خارطة طريق مؤلفة من 5 بنود.

وفي نفس السياق اكد رئيس الاركان العامة للجيش الليبي اللواء عبد السلام جاد الله العبيدي ان عصر الانقلابات قد انتهى وان الجيش الليبي يسيطر على الاوضاع في العاصمة وفي كل المدن الليبية.

وقال العبيدي في تصريح صحفي اليوم الجمعة ” ان قواتنا تسيطر على العاصمة والامور طبيعية ولن نسمح باستخدام القوة ضد الشرعية التي اختارها الشعب الليبي في انتخابات حرة.

واضاف ان قوات الجيش الليبي متواجدة على الارض وتسيطر على الوضع الامني وان المؤسسة العسكرية لا تسمح لأي عسكري بالخوض في الشأن السياسي .

من جهتها أكدت وزارة الداخلية أنها لن تتهاون في اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة ضد كل من يحاول أو تسول له نفسه الاعتداء على الشعب الليبي وحقه في التظاهر السلمي.

وقال مدير الإدارة العامة للعلاقات والتعاون بالوزارة العقيد ” المبروك عبد الحفيظ” لوكالة الأنباء الليبية إن وزارة الداخلية تضع كل إمكانياتها التي هي مقدرات الشعب الليبي لحمايته وتحقيق أهداف ثورة 17 فبراير.

وشدد أن وزارة الداخلية تعمل على حماية المتظاهرين المدنيين وتأمين الحراك السلمي الذي كفلته ثورة 17 فبراير التي نادت بحق التظاهر وحرية الرأي والتعبير.

وقال عبد الحفيظ ان كل القوى السياسية الوطنية مع أبناء الشعب الليبي الذين يرفضون أي إنقلاب و سيقدمون بـإذن الله تعالى نموذجا حضاريا في التداول السلمي على السلطة.

كما دعا ثوار ليبيا إلي إستنفار عام من شرق ليبيا إلي غربها ومن شمالها إلى جنوبها لحماية مكتسبات الشعب الليبي وتحقيق الأهداف التي خرج من أجلها في ثورته المجيدة.

كما أعلنت المنطقة العسكرية الجبل الغربي بكافة وحداتها رفضها القاطع لأي محاولة تغيير بقوة السلاح.

وأكد آمر المنطقة العسكرية الجبل الغربي في بيان له أن عهد الانقلابات العسكرية قد ولى إلى غير رجعة.

وأوضح البيان أن ثورة السابع عشر من فبراير لن يكون التغيير فيها إلا بالطرق السلمية والديمقراطية مؤكدا دعم كافة كتائب الثوار والوحدات العسكرية بالمنطقة العسكرية الجبل الغربي للحراك الشعبي السلمي الهادف إلى بناء ليبيا لكل الليبيين .

من جهته سخر رئيس الحكومة المؤقتة على زيدان  من تصريحات الضابط السابق  خليفه حفتر لقناة العربية ،واعتبرها مدعاة للضحك والسخرية .

وأوضح زيدان في مؤتمر صحفي صباح اليوم الجمعة أن ما جاء في اتصال حفتر بقناة العربية لا أساس له من الصحة والحقيقة أو الواقع في الشارع ، وأن الأمور في البلاد طبيعية وتحت السيطرة ، مؤكدا أن كان حفتر يحلم أو له نية في الانقلاب ضد الدولة فهذا امر مرفوض ومحرم بالقانون .

وكشف رئيس الحكومة في المؤتمر الصحفي عن إصدار التعليمات لوزارة الدفاع باتخاذ لاجراءات الحازمة والضرورية حيال هذا الامر الذي يراد به افساد المشهد الذي ستشهده ليبيا اليوم ، ونية بعض المواطنين الخروج للتعبير عن آرائهم بكيفية سلمية الذي هو من حقهم مشددا على أنه بعد 17 فبراير لا يمكن للدكتاتورية أو التسلط أو حكم الفرد أن تعود ، ولا يمكن لشخص أن يخرج ويصادر ارادة الشعب ويجعلها في يده فهذا أمر مرفوض رفضا كاملا .

 وأضاف أن من يقرر هو الشعب ومن يملك المشروعية هو الشعب ومن انتخبه لهذه المهمة هو المؤتمر الوطني العام الذي اعتمد الحكومة الانتقالية أو الحكومة المؤقتة من بعدها هذه هي الشرعية وهذه هي المشروعية في البلاد.

ودعا زيدان الجميع والجيش أن يتحلى بالمسؤولية و بالوعي والمسؤولية والامتثال لارادة الشعب عدم التأثر بأي عارض مثل هذا العارض منبها الشعب في جميع انحاء البلاد على ان هذا الامر لا أساس له واقعيا على ارض الواقع.

من جهته أعلن نوري بوسهمين رئيس المؤتمر الوطني العام و القائد الاعلى للجيش الوطني الليبي اصدار اوامر عسكرية تقضي بالقاء القبض على اللواء خليفة حفتر بعد محاولة انقلابية فاشلة.

2 تعليقات

  1. ناصر بن سعود

    حفتر رجل مريض يحلم بحكم البلاد واى جيش الذى يوجه له النداء ليبيا لا يوجد بها جيش اصلا وهو من بقايا جيش معمر
    وهو لا يفقه فى السكرية شئ وهزم فى تشاد بشهادة جنوده الذين دفن اغلبهم فى تشاد وهرب وهو ومرتزقته إلى أمريكا ورغم ذلك كان يتقضى فى مرتب من سيده القذافي وهى حقيقة يعرفها الليبيون المخلصين.

  2. اقسم بالله ان لم تقضوا على انصار القذافي وكل انقلابي سينقلبوا عليكم يوما ولن يرقبوا فيكم الا ولا زمة كما فعلوا فى مصر قتلوا وشردوا واغتصبوا النساء فى السجون وصادروا الاموال واعادوا زبانية مبارك من جديد وامنوا الفسدة والسراق

    اقضوا عليهم قبل ان تقوى شوكتهم بدعم من صهاينة الامارات كما فعلوا عندنا وتضيع ثورتكم وتضحياتكم وعلى الثوار الانخراط فى الدولة وجيشها وعد تفتيت الصف حتى لا يفتك بكم امثال خفتر بدعم من دول الخليج

    والله اقولها ناصحا .. اتحدوا وان لم تفعلوا ستندمون يوم لا ينفع الندم .. من واقع تجربة مصرية مريرة وثورة فشلت استولى عليها العسكر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>